صحة و جمالعاجل

تحت الرعاية الملكية السامية تنطلق في نيسان فعاليات المؤتمر الثامن للاستشفاء العلاجي

عمان - كتب: أيمن وصفى

 تحت رعاية صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه، تنطلق في نيسان المقبل أعمال المؤتمر الثامن للاستشفاء العلاجي في الأردن، والتي تأتي بتنظيم من مجموعة “طلال أبو غزالة” العالمية ومؤسسة طريق الرواد.

سيتناول المؤتمر عددًا من الجلسات النقاشية والحوارية؛ يشارك فيها نخبة من المتحدثين الأردنيين والدوليين حول الإستثمار في القطاع الصحي الأردني، إضافة إلى لقاءات مباشرة وزيارات لمقدمي الخدمات الطبية من المستشفيات الأردنية.

ويسعى المؤتمر إلى تزويد أصحاب العلاقة في القطاع الصحي الأردني بأهم المستجدات الخاصة بالقطاع الطبي، واستعراض كل ما يتمتع به من مستوى متقدم وخدمات متميزة على المستويين الإقليمي والعالمي.

وبَّيَّنَّ الدكتور طلال أبو غزالة بأن القطاع الطبي في الأردن له مستقبل واعد، ومن خلال هذا المؤتمر سنسلط الضوء على الفرص والتحديات التي تواجه هذا القطاع المهم، مشيرًا إلى أهمية القطاع ودوره في رفد الاقتصاد الأردني ومساهمة القطاع في الناتج القومي الإجمالي.

وأكد الدكتور أبو غزاله تميز الأردن طبيًا من ناحية البنية التحتية للمستشفيات، والكوادر الطبية الكفؤة والمتميزة في مختلف التخصصات الطبية، إضافة إلى توافر الأدوية والمستلزمات الطبية التي تضاهي الدول المتقدمة، مشيرًا إلى أنه سيتم خلال المؤتمر إبراز الإمكانيات الكبرى للقطاع الطبي الأردني التي يتميز بها عربيًا ودوليًا.

ومن جانبه قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة طريق الرواد ومؤسس المؤتمر “أيمن عريقات” بأن المؤتمر سيشهد جمع الأطراف ذات الصلة لإبرام اتفاقيات ومذكرات تفاهم مختلفة.

وأضاف عريقات بأن فعاليات المؤتمر سيحضرها عدد كبير من أصحاب القرار والمسئولين عن إيفاد المرضى للعلاج في الخارج، وعدد من شركات التأمين العربية والعالمية والقطاعات المختلفة ذات الصلة بالقطاع الطبي، بالإضافة إلى السفراء والملحقين الصحيين الموجدين في الأردن.

كما سيُقام على هامش المؤتمر معرض متخصص سيشارك فيه عدد كبير من المستشفيات الخاصة والحكومية والشركات والمؤسسات ذات الصلة بالصناعات الدوائية والتجهيزات والمعدات الطبية، وشركات التأمين والمختبرات الطبية، ومؤسسات مصرفية وإعلامية من داخل وخارج الأردن.

ويأتي تنظيم المؤتمر بهذه الفترة الحرجة بناء على توجيهات الملك، والتي منذ بداية العدوان على قطاع غزة تؤكد موقف الأردن الثابت والواضح بالوقوف إلى جانب الأشقاء الفلسطينيين في غزة، من خلال المطالبة بالوقف الفوري للعدوان، وحماية المدنيين الأبرياء، وتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية للتخفيف من معاناتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى